Friday, February 22, 2008

دماء و دخان

اسم الفيلم: دماء و دخان
نوع الفيلم:اكشن
المدة : يوم وليلة (صفحتين و بس)
المكان: اى حتة فى مصر يكون فيها عمارة و مزرعة و بحيرة

اللقطة الاولى.....
الزمان:فى وقت الظهيرة...
المكان:امام عمارة باحد الاحياء الشعبية
الاحداث:.....

فتح حنفى باب الشقة و شق طريقه مسرعا الى غرفة النوم ووقف امام بابها للحظة...ثم ركل الباب بقدمه...لم يصدق ما رأته عينيه...وقف فى دهشة و الم...و دارت الاسئلة فى راسه و كثرت علامات الاستفهام و التعجب...كيف يمكنه فعل هذا بى...كيف يمكنه ان يخوننى....لم يتحدث و لم ينطق بشئ و التف و تسارعت خطواته للخروج من هذا المكان الذى اخذ يزداد ضيقا عليه....فتح باب سيارته ثم سمع صوت صديقه ينادى عليه من الشرفة بالاعلى و لكنه لم يهتم و ركب السيارة و انطلق بها مسرعا...فكر سريعا و بذكاء ماهو اول مكان سوف يقصده صديقه للبحث عنه لكى ينتظره هناك و ينتقم منه...نعم...انها البحيرة...سانتظره عند البحيرة......
(شاشة سودة)

اللقطة الثانية.......
الزمان:بعد العصر بفترة بسيطة
المكان:المزرعة
الاحداث:.....

يعود بسيونى الى منزله القائم بجوار البحيرة و الذى حوله حقلا صغيرا يزرع فيه الخضروات...اتجه الى منزله و بينما كان مارا فى الحقل نظر خلال الحقل جهة البحيرة...فثارت ثورته و التهب وجهه من الغضب ..... ساتخلص منه هذه المرة..يجب ان اقتله...لا لا...لا يمكننى فعل ذلك كيف تفكر فى القتل....بلى ساقتله و اريح نفسى منه الى اخر العمر و اعيش باقى ايامى فى سعادة...انت جبان و متردد دائما...لا يمكنك اخذ مثل هذه الخطوة...بلى يمكننى...و سافعل....نعم ساتخلص منه ...ساقتله....ساقتله,,..دارت هذه الافكار فى ذهنه بينما كان متجها الى داخل منزله,,,دخل الى المطبخ و فتح دولاب الاسلحة,,,ثم نظر الى كل هذه الاسلحة و هو فى حيرة من امره...تردد كثيرا قبل اخيار السلاح فهو لم يفعل هذا من قبل...و فى النهاية امتدت يده فى بطئ و امسكت بالبندقية...وضع البندقية على المنضدة ثم امسك بسرعة بصندوق الطلقات و هو يرتعش و افرغ كل ما يحتويه من طلقات على المنضدة ثم امسك البندقية و لقمها بالطلقات...و توجه نحو الباب و لكنه عاد ثانيا و اخد بعض الطلقات احتياطا ووضعها فى جيبه...كان فى قمة تردده و وقمة خوفه لكن شئ ما قد استحوذ على تفكيره و جعله يسير بخطى متخابطة و كل الاشياء تتمايل من حوله و تتغير الوانها الى ان وصل الى وسط الحقل ثم نظر اليه من بعيد و لم يكن الاخر قد انتبه لوجوده.....

اللقطة الثالثة.......
الزمان:عند غروب الشمس
المكان:بجوار البحيرة
الاحداث:......

فتح حنفى تابلوه السيارة و اخرج منه علبة السجائر و الولاعة...فتح الباب ثم خرج من السياره....وقف بجانب السيارة و نظر البحيرة نظرة عميقة و استرجع فيها الوعود التى قطعها هو و صديقه على انفسهم...قسمهم على الولاء...قسمهم على عدم الخيانة و حفظ العهد....ولكنه ضرب بهذا كله عرض الحائط....بدأ يرتجف من البرودة التى دبت فى جسده فجاة و شعر بشعور غريب لم يشعره من قبل...نظر الى علبة السجائر...فتحها...اخرج منها سيجارة ثم اغلقها...و وضع السيجارة امام عينه و نظر اليها طويلا و هو يرتعش و يرتجف......

(
نقلة سريعة الى المزرعة حيث يوجد بسيونى)

استطاع بسيونى ان يتحكم فى اعصابه قليلا و نظر الى هدفه فوجده يرتجف بشدة... ثم رفع البندقية الى اعلى و قبل ان يصوبها نحوه نظر اليه نظرة اخيرة...فوجده ثابتا فى مكانه لا تتحرك قدمه ولا ينوى التحرك و لكنه لم يكن ينظر اليه...كان واقفا بظهره...

(
نقلة الى حنفى و الكاميرا زووم عليه و تدور من حوله)

انهى حنفى تامله للسيجارة و وضعها فى فمها و ارتفعت يده الاخرى و بها الولاعة و هو يرتجف...اشعل الولاعة و انطلقت منها النار لتشعل تبغ هذه السيجارة بفمه...ثم اخذ منها نفسا عميقا اشتعلت فيه مشاعره و احترقت مع احتراق تبغ السيجارة ثم نقخ دخانا كثيفا و بعدها.... استدار بجسده نصف دائرة....

(
يعلو صوت الرياح و تطير الغربان من فوق الاشجار و هى تصيح...)

انها اللحظة الحاسمة...يصوب بسيونى البندقية ويحكم التصويب ثم يضع اصبعه على الزناد...ثم ينظر اليه فى عينه فتتسارع انفاس الاخير و يزداد ارتجافه و يشتد خوفه......ركز بسيونى و ثبت البندقية باحكام و اعاد وضع اصبعه على الزناد و لم يعد يرى غيره امام عينه...و توالت الذكريات سريعا فى راسه و كيف كان يتركه ياكل من حقله كثيرا عندما كان يجوع.... و اشتد الصمت فى هذا الموقف الرهيب.. .. ... و طاا ا اخ ... طاا ا اخ...انطلق الرصاص و اخترق قلبه و تناثرت الدماء فى كل مكان...

فزعت كل شعرة فى جسد حنفى و سقط على الارض و سقطت السيجارة من فمه فى خوف رهيب....

(
تتوقف سيارة بجانب حنفى و هو على الارض)

فى هذه اللحظة تتوقفت سيارة بجانب حنفى و نزل منها علاء صديق حنفى و بسيونى و ساعده على النهوض و قال له كيف كنت ستفعل ذلك...اترد لى الخيانة بالخيانة...هلى كنت ستخوننى و تخون نفسك...انا اسف جد الاسف...اعدك انها اخر مرة و اننى سوف اقلع عن التدخين نهائيا و لن اعود له ثانيا و انا اجدد الميثاق و العهد معك على الا ندخن ثانيا....ثم توجها هما الاثنين الى حقل بسيونى فوجدوه يقفز و يجرى فى الحقل مهللا فرحا و هو يمسك بشئ فى يده...اقتربا منه فنظر لهما و قال صائحا و هو مبتهج... لقد قتلته...نعم نعم...تخلصت منه... اه ه ه لا اصدق...اخيرا قتلته قتلته....قال له حنفى و علاء... اخيرااا...مبرووووك...لناكله على العشاء.....

(مشهد النهاية)
الزمان:بعد منتصف الليل
المكان:بيت بسيونى
الاحداث......

جلس الثلاثة حول المائدة و قال حنفى لبسيونى انا حقا لا اصدق انك استطعت قتله بعد كل هذه الشهور و كل هذا التردد....فرد عليه بسيونى و هو يملأه شعور بالرضا عن نفسه.. نعم...انا ايضا لا اصدق اننى استطعت فعل ذلك فانا لا اقوى على قتل اى شئ و ان كان باعوضة و دائما يغشى على عندما ارى الدماء...و لكن قد فاض بى الكيل و هذا الارنب البرى لم يكتفى فقط باكل الجزر من حقلى و لكنه هذه المرة اكل ايضا من الخيار والجرجير و اتلف محصول الكرنب,,, و علاوة على ذلك ترك فضلاته القذره فى وسط الحقل...و هذا ما لم استطيع غفرانه له....و تعالت ضحكات الاصدقاء الثلاثة و هم جالسون حول مائدة الطعام حتى بزغت انوار الصباح.....

النهايــــــــــة


شكر خاص اوى للاخ مصطفى
SuPeR_mAzاخوكم: معتز....ـ

8 comments:

Mostafa said...

eshta 3aleek ya mezo w 3la 7kayatak ya m3allem....anyway mdam esmy nzel fel post 7tb2a el shteema bel noss fa mt2l2sh.....

SuPeR_mAz said...

ya bob isA rbna maygebshy shteema...yarb estorha m3ana ya rab

azmeralda said...

اطلع بره يا معتز.......... ماهو طالما انت ومصطفي بيه اتلميتوا عليبعض يبقي عليه العوض ومنه العوض في ابن عمتي يا جدعان
بس قشطة عليك برده

modhash afandy said...

لو معتز معملش كده ..امال مين الليه هيعمل؟

zamzooma said...

حاجة واحدة بس حسيتها و أنا بقرأ القصة دي ....احساس مسيطر بقوة ....صوت عادل امام و هو بيقول ...وضع سم البندقية في قفاها فخرت كالبوعبولي .....قشطة يا معتز و يا مصطفي ....بس انا مش فاهمة حاجة من القصة دي ...

barbie girl said...

ههههههههههههههه
حلوة
وحلو السسبنس اللى فى الاول دا

manona said...

gamda moot elkesa dy...ana mesh kont fahmaha fe el2awel we 5ososan 7anafy we basyony we zad 3alihom wa7ed esmo 3ala2(zad eltena bala) fe el2awel kont fakra en 3ala2 howa elly 2afash 7anafy beyda5an we
ba3d tafker taweel tawaslt ll7al el3azem en basyony mawet el2arnab elly beyakol fe el7akl beta3o.
we 7anafy kan mo5no2 mn 5yanet 3ala2 lih we eno elwe7esh kan beyda5an mn 3'ero fa el2oda fe 2awel mashhad we 7anafy 2afasho bas fe elnehaya elso7ab reg3o le ba3d we el2arnab etakel...bas so2al etakel ganbo eih? molokhya wala batates.......

manona said...

ana neset 2a2ol 7aga en kesa gamda 2awy zay dy matetla3sh 3'eer mn
wa7ed gamed zay mo3taz we dema3'o gamda 2awy.........